تطبيقات

برنامج لعمل فورمات الفلاشة المستعصية و التالفة واصلاحها 2019

مشاكل فرمتة الفلاشة USB و الكارت ميموري SD

مشاكل عديدة قد تصادف أي مستخدم للفلاشة أو كارت ميموري ، ك عدم امكانية فرمتة و تهيئة الفلاشة و تلقي رسالة أن الفلاشة تالفة أو محمية ضد الكتابة فهل بإمكان أداة ما تجاوز الرسالة و فرمتة الفلاشة المحمية ضد الكتابة و المستعصية ؟

نصادف أيضا رسالة عدم تنسيق محرك الفلاشة وعند المحاولة مجدداً لم تتمكن الأداة المدمجة مع نضام الويندوز من فرمتتها وإعادة تهيئة المحرك لإعادة إستخدمها مجددا.

إشتريت فلاشة ذات سعة تخزين 16 غيغابايت لكن أتفاجئ أن سعة الحقيقية للفلاشة غير مدرجة فكيف بإمكاني إسترجاع السعة التخزينية الأصلية مرة أخرى ؟

ماهو أفضل برنامج فورمات الفلاشة المستعصية و التالفة و المحمية ضد الكتابة ؟

أداة إدارة الأقراص المدمجة مع نضام الويندوز غير كافية في معظم الأحيان بالقيام بتهيئة و فورمات الفلاشة ولايمكن عمل فورمات للفلاشة من Run ، لذا فستحتاج لأداة خارجية لأداء المهمة و التغلب على هذه المشاكل بأكملها .

في الواقع ، أنه يوجد العديد من البرامج لفرمتة الفلاشة مثل أداة التنسيق من شركة HP ، وأداة MMC المعروفة ، وأداة فرمتة الكارت ميموري SD من Panasonic وغيرها من البرامج ، لكن هذه الأدوات أو البرامج في الحقيقة غير كافية لحل مشكل الفلاشة المستعصية و المحمية ضد الكتابة ، لدا سنستعرض أحد أحدث البرامج وأفضلها لأداء هذه المهمة ، برنامج Hard Disk Low Level Format Tool الذي يتوفر على ميزات قوية و سهولة في الإستخدام ، فهو قادر على فرمتة الفلاشة و إصلاحها بسهولة مهما كانت صعوبتها وتعقيداتها ، فالبرنامج قادر على إسترجاع وضع المصنع للفلاشة و حذق الفيروسات ومشكل عدم ظهور الحجم الأصلي لها.

برنامج Disk Low Level Format Tool يتوفر على خواص متعددة منها تصحيح أخطاء الفلاشة و إزالة البرامج الضارة الخفية ذاخل الفلاشة و تهيئة وتسريع نقل البيانات ، ويمتاز أيضا بسهولة إستخدامه فما عليك سوى تشغيل البرنامج ثم اختيار الفلاشة USB أو الكارت ميموري SD المستعصية بعد ذلك ضغط على خيار فرمتتة الفلاشة أسفل البرنامج ، ثم سيقوم البرنامج بإعادة الفلاشة لوضع المصنع كا سابق عادها وتغلب على مشكل ضد الكتابة و غيرها بكل سهولة .

تحميل برنامج Disk Low Level Format Tool

بإمكانك تحميل برنامج فرمتة الفلاشة التالفة و المحمية ضد الكتابة و المستعصية عبر رابط من هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى